التخطي إلى المحتوى

مما لشك فيه والاكيد أن كريستيانو رونالدو يعتبر من أفضل اللاعبين على مر تاريخ كرة القدم وأكثرهم إلهاما والقصص التي رواها والتي مزال يرويها كريستيانو رونالدو لليوم من أكثرها متعتا وتشويقا نعم ( قصة كريستيانو رونالدو التي اختارنها له اليوم  هي ) ؟؟

القصة التي اختارناها اليوم والتي نقدمها اليوم عن كريستيانو فريدة من نوعها وقد سردها بلسانه قبل أن تكتب أصلا…مرحبا بك عزيزي القارئ في  عرب 90 الذي يهتم بالقارئ العربي في تلبية مختلف تطلعاته وشكرا لقرأتك لمقال تحت لب ” من انا  لكريستانو رونالدو” .

قصة١ اليوم ( قصة كريستيانو رونالدو ) :

لبد والأكيد منه أن طموح كريستيانو رونالدو عندما كان في فترة شبابه الأولى كان كبير جدا ووعيه الكروي فاق الحدود وإصراره على بلوغه منزلة كبيرة بين اللاعبين على مر تاريخ كان منقطع النظير.

وما يؤكد هذا في سنة 2007 عندما كان في بداياته مع التألق في منشستر يونايتد عندما كانا معاه كل من البرازيلي أندرسون والإنجليزي فريناندو زملائه في الفريق حينئذ وسألتهم المذيعة عن وجهة نظرهم حول أحسن لاعب في تاريخ كرة القدم.

فكانت الاجابات على النحو التالي:

بالنسبة للبرازيلي أندرسون أجاب مازحا اسمي هو مارادونا بينما أجاب الإنجليزي ريو فرديناند أفضل لاعب في المستديرة على مر التاريخ هو مارادونا.

لتأتي الإجابة الفريدة من نوعها لكريستيانو رونالدو حين قام بإجابة الصحفية بأنه يعتبر نفسه أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم لينهار الجميع بالضحك ويضحك هو أيضا ووراء تلك الضحكة العفوية الإرادة والعزيمة على بلوغ ماقاله أنذاك.

ومنذ ذالك الحين لمع كعب كريستيانو رونالدو عاليا في المستطيل الأخضر وخاصتا مع ريال مدريد وفورزه بالكرة الذهبيه في 5 مناسبات كما قاد منتخب وطنه بالفوز ببطولة أمم أروبا وأيضا قام كريستيانو رونالدو بتحطيم عرش بيليه من حيث الأهداف بإعتباره أفضل هداف في الكرة المستديرة على مر التاريخ.

وحاليا يقود فريقه يوفنتوس لتألق كل مرة ولم تنتهي الرحلة لحد الان على حسب قول اللاعب طامحا في إنجازات وألقاب أخرى مع فريقه يوفنتوس ومنتخب بلاده.

ليكون بذالك كريستيانو رونالدو مثالا على الإصرار والعزيمة مع العامل الدؤوب وصانع قصصه وأحلامه وتكون قصته من أفضل القصص التي حكيت يوما في الكرة المستديرة وقبل أن تصنع أو تكتب أصلا وملهمة الأجيال الكروية الحالية والاتية مستقبلا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *